دولة غربية واتحادات تدعو الى استكمال التفاوض بين العسكري والتغييردولة غربية واتحادات تدعو الى استكمال التفاوض بين العسكري والتغيير

شدد الاتحاد الأوروبي على أهمية استكمال المفاوضات بين العسكري والحرية والتغيير بحسن نية وبدون أي تهديد، أو استخدام العنف للوصول إلى تسوية وانتقال السلطة لقيادة مدنية. وقال الاتحاد الأوروبي في بيان أمس إنه يتابع الأوضاع المتوترة في السودان بعد توقف المفاوضات السياسية بين المجلس العسكري وقوى الحرية والتغيير، وأكد استعداده لتوفير الدعم السياسي والمادي للسودان حال انتقال السلطة للمدنيين، بقوله: «حال انتقال السلطة إلى المدنيين، فإن الاتحاد الأوروبي، جاهز لتوفير الدعم السياسي والمادي للسودان».

والتقت لجنة العلاقات الخارجية بتجمع المهنيين السودانيين أول من أمس، سفراء الاتحاد الأوروبي ودول الترويكا؛ وأكدت لهم موقف الحراك المتمسك بمجلس سيادي بطبيعة مدنية وعدم تنازلها عن هذا الطلب على الإطلاق.

وكانت الولايات المتحدة وبريطانيا والنرويج حثت الأسبوع الماضي، على التوصل سريعا إلى اتفاق بين المتظاهرين السودانيين والمجلس العسكري الحاكم حول الانتقال إلى حكم مدني في البلاد معتبرة أن عدم القيام بذلك سيجعل من الصعب عليها العمل مع السلطات الجديدة. وقالت الترويكا الغربية التي سبق أن قامت بوساطة في نزاعات السودان، في بيان «يحتاج السودان وعلى وجه السرعة إلى اتفاق بين الأطراف ينهي هذه الفترة من عدم اليقين وعدم الاستقرار وبناء توافق وطني في الآراء بشأن المستقبل». وأضافت في البيان الذي نشر على صفحة السفارة الأميركية في الخرطوم على «فيسبوك» أن «أي نتيجة لا تؤدي إلى تشكيل حكومة بقيادة مدنية وتضع سلطة الحكم الأساسية مع المدنيين، لن تستجيب لإرادة الشعب السوداني المعبر عنها بوضوح للانتقال إلى حكم مدني».

وأوضحت أن ذلك «سيؤدي هذا إلى تعقيد التعامل الدولي، وسيجعل من الصعب على بلداننا العمل مع السلطات الجديدة لدعم التنمية الاقتصادية في السودان». وتابعت الدول الثلاث «نحث الأطراف على استئناف المحادثات بسرعة والتوصل إلى اتفاق يعكس إرادة الشعب ويساعد في تسهيل الدعم الدولي».

وسبق أن دعت واشنطن باستمرار إلى حكم مدني في السودان منذ أن أطاح الجيش بالبشير في 11 أبريل (نيسان) بعد أشهر من مظاهرات عمت مختلف أنحاء البلاد طالبت بإنهاء حكمه.

بدوره، جدد الاتحاد الأفريقي في بيان صدر بعد يوم واحد من لقاء بين رئيس المجلس العسكري الانتقالي عبد الفتاح البرهان ومفوض السلم والأمن الأفريقي بأديس أبابا أول من أمس، رفضه التام لما أسماه في بيان «سياسة عدم التسامح مطلقاً مع جميع أشكال التغييرات الدستورية للحكومات، ولا سيما الانقلابات العسكرية».

وبحسب الشرق الاوسط قام البرهان بعدة زيارات الأسبوع الماضي لدول الإقليم، شملت كلا من «مصر، دولة الإمارات العربية المتحدة، جنوب السودان، إثيوبيا»، قدم لقادتها شرحاً لتطور الأوضاع في السودان ومساعي إكمال عملية الانتقال في البلاد.

الخرطوم (كوش نيوز)

Source: كوش نيوز

About Post Author