تواصل الإضراب للمطالبة بتسليم السلطة للمدنيينتواصل الإضراب للمطالبة بتسليم السلطة للمدنيين

يتواصل الإضراب الذي دعت إليه قوى الحرية والتغيير، لليوم الثاني على التوالي، للمطالبة بتسليم السلطة للمدنيين، فيما جدد الاتحاد الأفريقي إدانته لما سماه “انقلابا” في السودان.

وأعلن تجمع المهنيين إغلاقاً كاملاً لبنك السودان المركزي بجميع فروعه اليوم الأربعاء، وهدد بأن هذا القرار سيكون له ما بعده.

وكانت مجموعة من موظفي البنك وبعض المصارف التجارية تظاهرت أمام مقر أحد فروعه في العاصمة الخرطوم، تضامناً مع زملاء لهم يقولون إن قوات أمنية أجبرتهم على كسر الإضراب الذي ينفذونه.

وبحسب الجزيرة في بيان صادر عن التجمع، وهو أحد أبرز مكونات “قوى إعلان الحرية والتغيير”، التي تقود الحراك الشعبي بالسودان، نشره على صفحته الرسمية بموقع فيسبوك، ورد أنه أثناء تنفيذ إضراب أمس الثلاثاء “جرت محاولات لترهيب العمال والموظفين وتهديدات واعتقالات لكسر إضرابهم بالقوة”، دون تحديد الجهة التي قامت بذلك.

وتابع البيان “حدث ذلك للعاملين ببنك السودان المركزي والعاملين بالشركة السودانية لتوزيع الكهرباء والعاملين بمرافق مطار الخرطوم، وغيرها من المواقع المتفرقة التي هي الآن قيد التحقق من جانبنا”.

واعتبر التجمع أن ذلك المسلك “انتكاسة كبيرة وهدم لما شيدته دماء الشهداء وتضحياتهم من صروح للحريات والحقوق المنتزعة عنوة، وتراجع عن وعود بحماية المحتجين إذا كانوا في ساحات الاعتصام أو المواكب أو أماكن العمل والسكن، وهي انتهاكات لا يمكن السكوت عنها أو تجاوزها”.

الخرطوم (كوش نيوز)

Source: كوش نيوز

WP Radio
WP Radio
OFFLINE LIVE