“التحية العسكرية” من عبدالفتاح البرهان للسيسي تشعل تويتر“التحية العسكرية” من عبدالفتاح البرهان للسيسي تشعل تويتر

حازت زيارة رئيس المجلس العسكري السوداني عبدالفتاح البرهان إلى مصر على حيز واسع من اهتمام رواد مواقع التواصل الاجتماعي العرب .

وتداول مدونون صورة قالوا إنها للبرهان وهو يبدو وكأنه يؤدي التحية العسكرية للرئيس المصري عبدالفتاح السيسي عن استقباله في قصر الاتحادية بالقاهرة .

وأثارت هذه الصورة غضب البعض على تويتر إذ قرأوا فيها دليلاً على “الانكسار والتبعية” بينما شجب آخرون الانتقادات التي طالت البرهان، لافتين إلى إن البروتوكولات العسكرية تفرض نفسها فتساءل علي عبدالوهاب:” ليه التحية العسكرية أصلاً، هذه مهزلة من عبدالفتاح البرهان واستخفاف بوطنية الشعب السوداني” .

أما المغردة انتصار صالح فنشرت صورة للرئيس السوداني الأسبق جعفر نميري وهو يسلم على زعماء دول بطريقة تبعث على “القوة والشموخ” وفق تعبيرها .

في حين كتب منصور الطيب: “السيسي مشير أعلى رتبة من برهان، فقانون الجيش يتوجب على الأقل رتبة المبادرة بالتحية، السيسي إكراماً له لم يبادله التحية بتحية عسكرية إنما صافحه بطريقة ودية، البرهان عمل الواجب وفق تعاليم الجيش” .

لكن تعليق منصور لم يرق لكثيرين كحال هذا المدون الذي علق قائلاُ: “إن كانت التحية العسكرية في هذا المقام “واجبة” بحسب الأعراف العسكرية، فيمكن أيضاً التحايل عليها بالزي المدني أو حتى خلع الكاب، لأن ظهور رئيس الدولة بندية مع نظيره ورمزية ذلك هو أولى وأهم من أي عرف اخر في العسكرية أو حتى في فارق “السن” .

بالمقابل وصف آخرون تلك الزيارات بالعادية نظراً للأهمية الإستراتيجية للسودان في المنطقة مشيرين الى أن الانتقال السياسي “لن يحدث دون تنسيق مع الدول المحورية في ظل المخاطر التي تواجهها منطقة الشرق الأوسط” على حد قولهم .

في هذا السياق كتب محمد زايد: “الفريق حميدتي والفريق البرهان لا يرسمان لنا سياستنا الخارجية في الفترة المقبلة، السودان دولة مستقلة ومحورية يجب أن تتبع ولا تتيع نحن لا نقل شأناً عن مصر ولا السعودية ولا الإمارات” .

أما خليل خربين عن مصر فلم ير ضرراً في التقارب السوداني المصري، إذ كتب يقول: “المطمئن في الأمر أن الانتقال من محور قطر وتركيا يعني إبادة الكيزان في السودان ومحو أثارهم بمساعدة محور الإمارات مصر” .

وتعد زيارة البرهان إلى القاهرة وبحسب صحيفة التيار، الأولى له خارج السودان منذ الإطاحة بالرئيس السابق عمر البشير في (11) أبريل الماضي.

الخرطوم (كوش نيوز)

Source: كوش نيوز

WP Radio
WP Radio
OFFLINE LIVE