الخرطوم: باج نيوز

قال القيادي بالمؤتمر الشعبي أبوبكر عبد الرازق إنّ ما حدث في الحادي عشر من أبريل هو انقلاب عسكري وليس ثورة شعبية، مشيرًا إلى أنّ قوى الحرية والتغيير بقيادة الحزب الشيوعي أسرفت في تقدير الوقائع فتعاملت بعاطفة وأحاسيس دون الحكمة وظنّت أنّها فرصة سانحة ينبغي أنّ تختزل من أجل القفز على التاريخ وعلى الوقائع لامتطاء ما ظنته ثورة، مما أفضى للنتائج المحبطة وأنّ الدولة العميقة ما زالت موجودة وأنّ المجلس العسكري لن يسلّم السلطة.

وأشار أبوبكر عبد الرازق في تصريحات لصحيفة الانتباهة الصادرة اليوم”الأثنين” إلى أنّ تجمع المهنيين وقوى التغيير كانوا أداة من أدوات قوش حدّد المكان القيادة العامة.

وأضاف” نحن لعبنا دور المحافظة على الاعتصام واستمراره وقوش استفاد من الدور الذي لعبناه واستفاد من مصادره لجرّ الثوار للقيادة العامة والقوى من أجل إنجاز ذلك استخدم التجمع كأداة من أدواته ليلعبوا دور المعتصمين”.

وأكّد أبوبكر أنّ هناك كثير من قيادات قوى الحرية والتغيير مصادر لقوش، موضحًا أنّ التاريخ سيكشف عن هذه الأسماء.

Source: باج نيوز

WP Radio
WP Radio
OFFLINE LIVE