قضية الشهيد حسن.. شاهد اتهام يكشف تفاصيل مثيرة

Sudan News

الخرطوم: آيات فضل

كشف شاهد الاتهام الثاني بدر الدين صلاح أمس تفاصيل جديدة في قضية مقتل الشهيد حسن محمد عمر، المتهم فيه أشرف الطيب عبد المطلب.
ومثل الشاهد أمام قاضي محكمة الاستئئناف الصادق أبكر بقاعة التدريب القضائي بضاحية أركويت، وكشف للمحكمة الطريقة التي قتل بها الشهيد بالاضافة الى تصويره لمقطع الفيديو الذي يوضح لحظة إطلاق المتهم الرصاص وأصابة الشهيد.

إعلان للموكب
أفاد شاهد الاتهام الثاني بدر الدين صلاح للمحكمة بعد أن ادى القسم بانه طالب ويسكن أمدرمان منطقة العباسية، لافتا الى أن تجمع المهنيين كان قد أعلن عن موكب يوم 25 ديسمبر 2018م في شارع القصر حوالى الساعة الواحدة ظهرا، مشيراً إلى أنه وصل إلى الموكب وبعدها بدأت المظاهرات وتم فضها بواسطة القوة العسكرية حينها توجه الشاهد عبر (الازقة) الى أن وصل شارع السيد عبد الرحمن حيث تجمع الموكب مرة أخرى هناك.
وأضاف الشاهد بان الثوار تجمعوا مرة أخرى أمام عمارة الضرائب غرب (المريديان)، وحدثت مناوشات لمدة طويلة بين المتظاهرين والقوات العسكرية وبعدها تم فتح شارع السيد عبد الرحمن.

ظهور المتهم
وأكد الشاهد أن المتظاهرين توجهوا شرقا بشارع السيد عبد الرحمن حينها وصلت قوة و سمعنا صوت رصاص وحاولت فض الشارع، بعدها ظهر المتهم مباشرة وكان يحمل كلاشنكوف ويطلق ذخيرة في اتجاة المتظاهرين وكان ذلك حوالى الساعة الثانية والنصف ظهرا، مشيرا الى القوة العسكرية الاخرى كانت تحمل (خراطيم ، عصى) ماعدا المتهم كان يحمل سلاحا.

عمارة الاستثمار
كشف الشاهد بانه اتفق مع ثلاث صديقات له (مها، سارة، سلمى) بانهم إذا افترقوا في الموكب يجب أن يتوجهوا الى عمارة بنك الاستثمار حيث يعمل ابن خالة الشاهد هناك.
وأشار الشاهد الى أن ابن خالته موظف في مركز المحاسبة في عمارة الاستثمار بالطابق الخامس، مؤكدا بانه شاهد المتهم قد أطلق عدة رصاصات كادت أن تصيبهم.
وقال الشاهد أن صديقاته ذهبن الى حيث اتفقوا، وأنه مع الكر والفر استطاع أن يدخل الى العمارة، وبعد صعوده الى الطابق الخامس شاهد المتهم عبر (الشباك) ووصف الشاهد حالته للمحكمة قائلا (كان هايج وبكوروك بصورة غريبة).
ونفى الشاهد وجود أي شخص خلاف المتهم يطلق الرصاص، مؤكدا بانه اطلق عدة رصاصات سقطت جوار الشاهد.

ضرب المجنى عليه
أكد الشاهد بان المتهم قد أطلق الرصاص نحو المجنى عليه وأصاب شخصا يرتدي (فنيلة) سوداء اللون جوار مركز سوداني للاتصالات المقابل لمستشفى الزيتونة، مبينا أن الثوار حملوا الشخص المصاب باتجاه شارع الحوادث، وأضاف الشاهد أن المتهم واصل ضرب الرصاص على المتظاهرين بعد أن اصاب المجنى عليه.

تصوير مقطع الفيديو
كشف الشاهد بانه بعدها أخذ هاتف صديقته (سارة ) وبدأ بتصوير مقطع الفيديو مستند أتهام رقم (9) والذى يظهر فيه المتهم وهو متحرك بالشارع ويطلق الرصاص بصورة عشوائية، مبينا أن المتهم كان يوجه بإزالة المتاريس والحجارة والشجر الموجود بالشارع وبعدها اختفى المتهم من الشارع العام، وأضاف الشاهد بانه خرجوا من المكتب حوالى الساعة الرابعة عصرا وكانت الشواع خالية من الثوار.
وتعرف الشاهد على المتهم داخل المحكمة، مؤكدا بانه نفس الشخص الذي أطلق الرصاص ، مبينا أنه كان يرتدي (بنطال بني وقميص مربعات بني وحذاء فاتح من الأمام)، كما عرضت النيابة على المتهم الصورة، مستند اتهام رقم (9) واكد المتهم بأنه نفس الشخص .

مناشدة بالفيس بوك
وكشف الشاهد انه اكتشف لاحقا بأن الشخص المصاب قد توفى وانه هو الشهيد حسن وذلك عبر المناشدة التي اطلقها شقيق المرحوم عبر الفيس بوك التى دعا من خلالها جميع الاشخاص الذى شاهدوا الحادثة الى الشهادة، وأضاف الشاهد بانه توجه فورا الى النيابة العامة وأدلى بأقواله، كما سلم الشاهد النيابة مقطع الفيديو الذي قام بتسجيله ، مؤكدا أنه صور عدد (3) مقاطع فيديو .

اعتقال الشاهد
كشف الشاهد لدى الإدلاء بأقواله بانه تم اعتقاله يوم 11/1/2019م في مظاهرة بري التى اندلعت جوار مستشفى رويال كير، لافتا الى أنه خرج من المعتقل يوم 11 أبريل بعد سقوط النظام ، مبينا انه علم لاحقا بان الشخص الذي اصيب يوم المظاهرة قد استشهد .

رفض الطلب
تقدم ممثل الدفاع عن المتهم بطلب لدى المحكمة بتأجيل مناقشة شاهد الاتهام حتى يتمكنوا من الجلوس مع المتهم وترتيب دفاعه ومن ثم مناقشة الشاهد، الا أن قاضي المحكمة رفض الطلب، قائلا إن الطلب لا مبرر له لان الدفاع سبق وان تقدم بطلب الجلوس مع المتهم وسمحت له المحكمة بذلك مرتين من قبل بحراسة سجن كوبر، كما أن مقطع الفيديو تم عرضه في المحكمة وشوهد من قبل الجميع ، وعليه رفض قاضي المحكمة طلب الدفاع بتأجيل مناقشة الشاهد .
تمت مناقشة الشاهد من قبل هيئة الاتهام عن الحق العام والخاص ودفاع المتهم بالاضافة الى مناقشته من قبل المحكمة، وحدد قاضي المحكمة جلسة الاحد القادم لمواصلة قضية الاتهام .

الاتهام والدفاع
مثل الاتهام عن الحق العام رئيس هيئة الاتهام وكيل نيابة أعلى ماهر سعيد ، مثل الاستاذ طارق صديق ومعتز المدني عن الحق الخاص ، وبحضور أولياء الدم (محمد عمر) والد المجنى عليه ، فيما تولي الدفاع عن المتهم الاستاذ أحمد ابراهيم وبابكر الصادق.