كتعاون جديد بين (موقع باج نيوز) وخدمة (سي ايه جيه) الإخبارية، يتم نشر هذا التقرير الإخباري

 

شكوك حول كنز القذافي الذي وجد في كينيا

من أحمد زايد في طرابلس – ليبيا     )خدمة سي ايه جيه الإخبارية (CAJ NEWS

أدى الاسترداد المزعوم بما يسمى “كنز الرئيس الليبي المقتول العقيد معمر القذافي”، في جمهورية كينيا، إلى بروز مشكلة الأموال المزيفة في الدولة التي تقع في إقليم شرق إفريقيا.

تم الإبلاغ عن وجود مبلغ يقدر ما بين (80 – 100) مليون دولار أمريكي مخبأة في مستودع لشركة “لوجستيات” في العاصمة الكينية نيروبي.

المبلغ هو جزء من بلايين الدولارات التي خبأها الزعيم الليبي قبل الإطاحة به وموته على يد متطرفين ينتمول إلى منظمة حلف شمال الأطلسي (الناتو) بدعم من كل من فرنسا والولايات المتحدة الأمريكية في العام 2011

ورغم الشكوك حول الكنز المزعوم أنه وجد عند شركة تسمى “المشاريع العالمية” و”اللوجستيات” في وسط وشرق إفريقيا عقب سلسة استرداد الأموال المزيفة في كينيا.

وفي شهر فبراير قد تم العثور على أوراق نقدية مزيفة تتضمن فئات من العملة الكينية (الشلنج) والدولار الأمريكي واليورو في منزل يقع بمدينة “يويرو الوسطى” كما استردت الشرطة سبائك صغيرة من الذهب وبعض الأسلحة النارية المرخصة ثم القبض على رجلين بتهمة غسيل الأموال.

وفي شهر مارس صادرت الشرطة قسط من الأموال المزيفة تقدر بعشرون مليون دولار أمريكي في أحد أفرع البنوك الرائدة بمدينة نيروبي ولقد ألقي القبض على ستة أفراد مشتبه بهم.

ورغم انتشار الأموال المزيفة إلا أن هناك دعوة للسلطات للتحقق في IPLCEA.

وقال محللون إذا كانت هنالك حقيقة لكنز القذافي يجب أن تسلم تلك الأموال إلى الحكومة الكينية وإن كان المال مزيف فعلي الشركة أن تواجه تهم بصنع الأموال المزيفة وتوزيعها وفقا لموقع شركة IPLCEA الالكتروني.

وأشاروا إلى أن ذلك سيتحقق بتزويد خدمات تنافسية في خدمات الدعم اللوجستي وضمان العمل دائما على سيطرة اتفاقيات التوريد الخاصة بهم. وفي شهر أبريل، زعمت إحدى الصحف الجنوب إفريقية أن أكثر من أربعمائة مليون راند، أي ما يعادل سبعة وعشرون فاصل ثمانية مليون دولار امريكي)   27.8($  نقداً، قد سرقت من ليبيا من قبل القذافي وكانت مخبأة في بيت الرئيس جاكوب زوما.

)خدمة سي ايه جيه الإخبارية (CAJ NEWS

Source: باج نيوز

About Post Author