بعد الإهانة الإثيوبية الخرطوم وأديس أبابا.. هل تنسف ألغام الكلام الحل بسلام؟

Sudan News

الخرطوم: شهدي نادر

لم يتوقف ما يجري على الحدود السودانية في حدود المناوشات والعمل العسكري المستمر منذ نوفمبر من العام الماضي حيث دخلت حرب التصريحات على الصراع الحدودي بشدة خصوصا من الجانب الاثيوبي ، وتحديدًا عبر المتحدث باسم الخارجية الاثيوبية دينا مفتى الذي اضحى زبونا دائما لوسائل الإعلام هناك متحينا أية فرصة للتحدث حول مسألة الحدود السودانية الاثيوبية ..

 

صرخة الخرطوم

تصريحات دينا التصعيدية لم تتوقف رغم هبوط طائرة وسيط افريقي في الخرطوم لبحث سبل نزع الأزمة الحدودية مما فتح الباب لسؤال حول امكانية نجاح الجهود الدبلوماسية في احتواء الصراع المسلح في الحدود السودانية الاثيوبية وقدرة الموريتاني محمد الحسن لبات في تليين المواقف بين الطرفين.

الخطاب الاثيوبي منذ اندلاع عمليات الجيش السوداني في الحدود الشرقية حمل لهجة عدائية وغير منضبطة وبه تطاول حسبما ذكر عضو مجلس السيادة الانتقالي ورئيس اللجنة السياسية بمجلس الامن والدفاع محمد الفكي سليمان خلال مؤتمر صحفي عقد بالخرطوم لبيان ما يجري في الحدود الشرقية ، الفكي قطع خلال حديثه بأن تحرك القوات المسلحة تم امتثالا للقرار الصادر عن مجلس الامن والدفاع المكون من أعضاء الغالبية فيهم للشق المدني وهو ما ينافي ما يردده المسؤولون الاثيوبيوين، مؤكدًا بأن بلاده لا تنوي الدخول في حرب مع اثيوبيا الدولة الجارة كما وصفها ، مضيفا أن الخطاب الاثيوبي على وسائل الاعلام غير منضبط ويحمل تطاولا مرفوضا بالنسبة إليهم، مؤكدا أن الثورة السودانية نادت وطالبت باستعادة السودان لسيادته على كافة أراضيه وهو ما يمضي فيه الحكم الانتقالي عبر بسط سيطرة الدولة على كافة الاراضي السودانية .

الرد السوداني

الخارجية السودانية سرعان ما ردت على الادعاءات الاثيوبية ببيان تحصلت عليه (السوداني) و لم يخلُ من اللغة التصعيدية بقولها :” انه وفي ظل وجود الوسيط الافريقي في الخرطوم من الآجل محاصرة التصعيد والاسهام في حل الاشكال الحدودي. اتهمت اثيوبيا السودان بالعمالة لطرف ثالث ” واصفة الامر بـ” الاهانة البليغة ولا تغتفر” متهما اثيوبيا باللجوء لطرف ثالث للاعتداء على الأرض السودانية ، البيان السوداني أشار كذلك إلى أن اثيوبيا لا يمكن أن تؤتمن على بسط السلام داخل السودان في اشارة إلى قوات الأمم المتحدة لحفظ السلام الموجودة بمنطقة أبيي المحاذية لدولة جنوب السودان. ويقول الاستاذ بمركز البحوث الافريقية ، د. هيثم الطيب إن الوضع السوداني الداخلي والاثيوبي لا يسمح باندلاع حرب بالمفهوم الواسع ، فاثيوبيا تشهد صراعا داخليا كبيرًا قد يصعب من قدرة الحكومة الاثيوبية على فتح عدة جبهات ، اضافة إلى عدم سماح قوى مؤثرة في العالم بوقوع أي صراع مسلح خلال هذه الفترة في المنطقة ، وتوقع خلال حديثه لـ(السوداني) التوصل لهدنة طويلة الأمد وعلى كافة الأصعدة بشكل يبقي على الوضع كما هو عليه لحين تحسن الظرف السياسي لحسم الملف الحدودي بين الدولتين.

يمكن الحل إذا

انشاء سد النهضة ساهم في تقليص المساحات الزراعية إلى حد كبير حيث غمرت بحيرة السد مناطق شاسعة كانت اثيوبيا تستغلها للزراعة ، فالصراع في منطقة الفشقة والتمسك الاثيوبي بها يعد طبيعيا لدولة لا توجد بها مساحات زراعة كافية فضلا عن أن قومية الأمهرة التي ساندت ودعمت رئيس الوزراء الاثيوبي آبي أحمد في حملة انفاذ القانون بإقليم التغراي وهي قومية لها مصالح كبيرة في الفشقة ، الا أن اللافت بحسب استاذ العلاقات الدولية ، د . مهدي دهب خلال حديثه لـ(السوداني) في أن الموقف الاثيوبي تبدل وأنكر سودانية المنطقة التي ظلت تعترف بها كل الحكومات الاثيوبية المتعاقبة ، دهب أكد أن الحل الدبلوماسي ممكن في حال ايلاء امر العلاقات السودانية الاثيوبية برمتها للمكون المدني في الحكومة الانتقالية لجهة العلاقة الشخصية التي تجمع بين رئيس الوزراء السوداني عبد الله حمدوك وعدد كبير من قيادات الحكومة المدنية والحاضنة السياسية بعدد كبير من النخب الحاكمة في اثيوبيا وعلى رأسهم رئيس وزراء اثيوبيا آبي أحمد ، مشيرًا إلى أن المناوشات ستستمر بين الفينة والأخرى ولن تحل عما قريب ولكنها لن تصل لمرحلة الحرب الشاملة لادراك اثيوبيا انها ستخسر الكثير خصوصا في ظل ارتباط ملف الحدود مع ملف سد النهضة .

لبات بالخرطوم

في خضم الصراع وحالة الشد والجذب الاعلامي هبطت طائرة مبعوث الاتحاد الافريقي الموريتاني ، محمد الحسن ولد لبات الخميس لبحث نزع فتيل الأزمة الحدودية ، ولبات هو وسيط ومهندس الشراكة المدنية العسكرية القائمة في حكم الفترة الانتقالية في السودان بمعية مبعوث رئيس وزراء اثيوبيا آبي احمد السفير محمود درير ، فضلا عن وساطة أخرى عرضها وزير الدولة السعودي للشؤون الافريقية أبان زيارته للخرطوم مؤخرًا، على الجانب ظلت اثيوبيا تكرر وعلى الدوام بخوض الجيش السوداني حربا بالوكالة لصالح طرف ثالث، كما اصدرت الخارجية الأثيوبية ليلة وصول الوسيط الافريقي للخرطوم بيانا وصفه مراقبون بالعدائي والخشن ، أدانت خلاله ما وصفته بالسلوك الاستفزازي للسودان في قضية الحدود متهمة الجيش السوداني بحرق القرى والمساكن وتشريد آلاف الاثيوبيين وتهجيرهم من مناطقهم ، وزاد البيان بالقول إن السودان شوه الحقائق التاريخية على الأرض وانخرط في حملات تضليل كما انتهك مبادئ القانون الدولي للتسوية السلمية للنزاعات عبر تنفيذ غزو على اثيوبيا بشكل غير قانوني. ومضى بيان الخارجية الاثيبوبية إلى التأكيد على أن أديس أبابا ظلت مقيدة حقها المشروع في الدفاع عن نفسها انطلاقا من التزامها بالتسوية السلمية لمسألة الحدود من خلال الاتفاقيات الثنائية وآليات الحدود المشتركة . في وقت اكدت فيه مصادر أن الحكومة السودانية أبلغت المبعوث الافريقي أن منطقة الفشقة لم تكن يوما محل نزاع وان النقاش فيها ينبغى أن يكون محصورًا في وضع العلامات وتكثيفها على الحدود المرسمة بالاساس ولا تحتاج لأية عمليات اعادة ترسيم .