تكوين لجنة عُليا للإشراف على بلاغات قَتل المُتظاهرين في أحداث “19 ديسمبر”تكوين لجنة عُليا للإشراف على بلاغات قَتل المُتظاهرين في أحداث “19 ديسمبر”

كَشَفتَ مصادر صحفية عن تكوين لجنة عُليا للإشراف على بلاغات قَتل المُتظاهرين في أحداث 19 ديسمبر الماضي، وقالت إنّ اللجنة استجوبت يوم الأثنين الرئيس المخلوع عمر البشير بسجن كوبر، حول البلاغ المُدوّن في مُواجهته بتُهمة الاشتراك الجنائي في قَتل المُتظاهرين.

وأفادت المصادر، بأنّ فريقاً من النيابة العامة أجرى التّحري والتّحقيق مع البشير، وقالت إنّ اللجنة استمعت لإفاداته، وإنّه تجاوب مع “تيم” التَّحرِّي والتحقيق، وأضَافَت المصادر أنّ الأسئلة تمحورت حول إصدار البشير تعليماتٍ بفَض وضَرب المُعتصمين، بجانب لجوئه إلى فتوى للمذهب المالكي جوّزت قتل ثُلثي المُتظاهرين.

وطبقاً للمصادر، قال البشير إنّ حديثه أُخرج عن سياقه، ولم يقصد المَعنى الذي أُخذ به، وأضافت المصادر بأنّ البشير أفاد وفقاً للاستجواب، بأنّه اعتمد على التقارير التي تأتيه من الأجهزة الأمنية.

وكشفت المصادر بحسب صحيفة الصيحة ، أنّ النيابة الجنائية، أصدرت قراراً بضم مدير جهاز الأمن السابق الفريق أول صلاح “قوش” إلى البلاغ المُتعلِّق بتُهمة الاشتراك الجنائي بقتل المُتظاهرين، بجانب ضم الرئيس المخلوع البشير إلى بلاغ الاشتراك الجنائي في قتل مُعلِّم خشم القِربَة الأستاذ أحمد الخير، وأكّدت المَصادر أنّ “قوش” أصدر توجيهات لقُوّات الأمن بقتل المُتظاهرين، وتوقّعت المصادر أن يتم استجواب كل الأجهزة الأمنية “جهاز الأمن، وزير الدفاع والشرطة”.

وبحسب المصادر، أنّ “البشير” اكتست لحيته بالشيب وبدأ مُتأثِّراً.

الخرطوم (كوش نيوز)

Source: كوش نيوز

About Post Author