كشفت الثائرة الشابة رفقة عبدالرحمن المعروفة بصائدة البمبان أسرار جديدة حول الثورة الأسباب التى أسهمت فى نجاحها ،وقالت خلال حديثها لسهرة (الحصة وطن ) على قناة النيل الأزرق أمس أن الشباب الذين خرجوا منذ ديسمبر لاينتمون لأحزاب سياسية وخرجوا بدوافع وطنية خالصة تطالب بالحرية والعدالة والعيش الكريم ،وأشارت الى أن القمع الوحشى الذى مارسته الأجهزة الأمنية مع المتظاهرين السلميين العزل كان بمثابة الشرارة التى أشعلت نيران الثورة وزادت رقعتها ،وكنا نجد بعد إغتيال كل شهيد أرتال من الجماهير تتسابق للمشاركة فى المسيرات لأن الظلم والقمع بلغ مداه وهذا مادفع أبناء الوطن الأوفياء للتدافع والمشاركة فى المسيرات بقوة رفضا للقتل والقمع الذى مارسه النظام البائد ،وقالت رفقة انها كانت حاضرة لحظة إقتحام ساحة القيادة يوم 6 أبريل وكان مشهدا مهيبا وحدث الأشتباك العنيف الذى افضى لأستشهاد عدد من الثوار بعدها تقرر الأعتصام الذى تحول الى ساحة تبغض الجهوية والعرقية وسادته حالة من الحب والمودة والرضى بالآخر ليعيد الأعتصام لحمة الشعب السودانى الذى وحدته ثورة الحرية والعدالة ،وثمنت رفقة الدور الكبير للنساء فى إنجاح الثورة وذلك من خلال وجودهن بين الشباب داعمات ومساندات بالهتافات والزغاريد التى كانت تشعل حماس الشباب للمضى للأمام ،وحول تخصصها فى إصطياد البمبان وإطلاقه فى وجه رجال الأمن خلال المظاهرات قالت أنها تدربت على ذلك وقامت بالفعلة أكثر من مرة رغم قناعتها بخطورة الأمر الذى يعرض حياتها لخطر الموت ،وأضافت : فوجئت بعدها بظهور أكثر من فيديو على مواقع التواصل الأجتماعى أظهر فيه وأنا أعيد قذف علب البمبان (للأمنجية ) وتسبب لى فى شهرة واسعة لكن فى النهاية أنا فخورة بمشاركة كل نساء بلادى فى الثورة ولا أميز نفسى عنهن لأن الهدف واحد وتحقق بمجهود الجميع ،وترحمت رفقة على أرواح جميع الشهداء وخصت شهداء مجذرة 8 رمضان وطالبت بالأقتصاص من المجرمين .

المصدر: رفقة صائدة البمبان: كل ما يموت شهيد نارنا بتزيد والزغاريد كانت الوقود .. بموقع صحيفة كورة سودانية الإلكترونية.

Source: New feed

About Post Author