السودان: العيكورة يكتب: الى الفريق حميدتي مع التحية مَنْ وراء مذبحة الطيران المدني؟

Sudan News

الانتباهة اون لاين موقع اخباري شامل

بقلم/ صبري محمد علي (العيكورة)
تابعت رابط المؤتمر الصحفى الذى عقده منسوبو سلطة الطيران المدني المفصولين تعسفياً وعددهم (56) من الكفاءات الوطنية لا أريد الحديث عن ما تم تداوله بالمؤتمر بقدر ما سأحاول أن أكتب إنطباعى عن هذا الحدث المُهم والخطير جدا ، لم يتحدث أحدهم وطيلة الساعة وثلاثة وثلاين دقيقة عن ظلم لحق به أو عن تشرد الاسر وغير ذلك من مسوغات الشكوي المُعتادة بل وضعوا كل همومهم الخاصة جانباً وتحدثوا عن هم الوطن فى مجال الطيران ، تحدثوا عن الكفاءات والاجهزة المعقدة والتدريب المُستمر والمبالغ الطائلة التى صرفت على تدريبهم من أموال الشعب السوداني فأدركت أني أمام مُؤتمر لصفوة وطنية غيورة ساءها ما أصاب قطاع الطيران المدني فعندما يتحدث رجل فى قامة (البروف) شمبول عالم وأستاذ الطيران بهذه الواقعية والارقام والخوف من إنقطاع توارث الخبرات فهذا يعني أن الامر خطير و يجب أن يسمع لرأيه كلا من حمدوك والبرهان ، أبدوا تخوفهم من أن السودان مقدم على تقييم من هيئة الطيران الدولى فى هذا العام لم (يشمتوا) من حديثي العهد من المتمكنين الجدد بل أبدوا تخوفهم من النتيجة فى ظل خبراتهم المتواضعة ، قالوا إنهم كانوا يرفدون الخزينة العامة بأكثر من مائتي مليون دولار سنوياً كرسوم عبور طيران وغيرها من الانشطه وكان إلتزامهم بمعايير السلامة الدولية لا يتعدي ال 47% بسبب الحظر ويتوقعون زيادة الايرادات لمليار وزيادة بعد أن حققوا 75% من المعايير المطلوبة وبشروا بالمزيد بعد رفعه . عندما يقول (البروف) شمبول أن على السودان الاستفادة القصوي من موقعة الجغرافى جيداً ويصفها بالسانحة فى اشارة منه لرفع الحظر فعلى الحكومة أن تسمع جيداً ما يقوله (البروف) .
حقيقة كان مؤتمراً صحفياً ملّك الرأي العام الحقائق الصادمة من نتائج هذه الخطوة الكارثية التى أقدمت عليها لجنة إزالة التمكين محذرين من أن ضعف الملاحة الجوية والسلامة من الممكن أن يجلبا على السودان حظر الطيران عبر أجوائه كما فعلها الاوربيون حين حولوا مسارات العبور غرباً عبر تشاد لقصور أجهزة المراقبة لدينا سابقا . تحدث بعضهم مُستهجناً أن قرار الفصل تجاوز خمسة مراحل كان يجب أن يمُرُ بها من دراسة الملفات والتأكد من سلامة الحصول على الوظيفة وعدم وجود شبهة فساد ثم التوصية ثم مدير سلطة الطيران مروراً بوزير الدفاع وحتى لجنة التفكيك المركزية كل هذه الخطوات لم تمر بها إجراءات فصل منسوبي الطيران المدني السته وخمسين فرداً ! رئيس لجنة التفكيك بسلطة الطيران الكابتن عادل المفتي أصدر بياناً تبرأ فيه عن علمه بالكشف وعندما استحلفه أحد المفصولين عن ما إذا تمت إستشارته فى اعداد الكشف أم لا قال لا ! إذاً من أعد الكشف؟ (برأيي) تظل هى الحلقة الاخطر والتى يجب أن يطالها التحقيق العاجل فعلى أي مستند إعتمدت لجنة إزالة التمكين (الام) فى فصل هؤلاؤ يظل سؤالاً مثيراً للريبة وبعدها يمكننا ان نتساءل ان تمت دراسة ملفات هؤلاء المفصولين أم لا؟ إذاً مما سبق يتضح لنا أن هناك حالة من التشفى والغل قد صاحبت ملف مفصولي سلطة الطيران المدني ولابد من كشفها للرأي العام قبل إعادة المفصولين (برأيي) فلعل من بينهم مرجفون فى المدينة ولعل من بينهم ذو الوجهين ولعل من بينهم الحاقد والمتشفى من زملاء المهنة ورفقاء صحن الفول ولكنه يلحن القول ويبدئ الحزن الكذوب كل هذا وارد ولكن من غير المقبول أن يكون هناك خائن لهذا الوطن مدمراً لثرواته البشرية والفنية فالطيران المدنى والمطارات ليست لعبا و ميداناً لتصفية الحسابات الضيقة بل هو رمز لسيادة هذا الوطن العظيم . ولن نسمح أن يكون معتركاً لغوغاء السياسة تذبح فيه سمعته الجوية من خفافيش الظلام و قريبا سيفضحهم التاريخ وأعتقد أن هذا هو الملف المهم !
أرفعها عاليه لفخامة الفريق البرهان و فخامة الفريق حميدتي وسعادة رئيس مجلس الوزاء و لمعالى وزير العدل أن أعيدوا هذا الملف الى الأضواء وأحيلوه الى الجهات المختصة و أن (تاخدو بالراجع) كما يقال حتى يفهم الرأي العام ما هى الجهة التى مكّنت بالطيران المدنى ومن كسر الجرة و من أعدّ الكشف المشبوه فلا بُد أن يعرف الناس الحقيقة .
قبل ما أنسي : ــــ
يا جماعة والله فى حاجة غلط رئيس لجنة التفكيك الفرعية بسلطة الطيران المدني قال ما فى زول شاورنى ، ناس الموارد البشرية قالوا ما فى زول طلب منهم ملف موظف ! أهااا الكشف ده كتبتو حبوبتى يا جماعة؟ دي يحلوها كيف؟ غايتو إلاّ حميدتي وصدقوني لو وصلتو بجيب آخرا و(بالغانوون) .

The post السودان: العيكورة يكتب: الى الفريق حميدتي مع التحية مَنْ وراء مذبحة الطيران المدني؟ appeared first on الانتباهة أون لاين.