السودان: سهيل احمد سعد يكتب: بشريات لانجازات عظيمة للثورة فى هذا العام

Sudan News

الانتباهة اون لاين موقع اخباري شامل

لقد قدم القراى باستقالته وضمن محتواها اكد معانى للثورة وقيم لم يعرفها الرعاع ولن يدركها العوام من اتباع اصحاب المنابر والدعاوى الملغومة ويعرف فى معانيها خلاصه من بؤسه المعرفى وافاقه الضيقة وان فى مضامينها معانى المستقبل واسس النهضة واحترام لقرابين الثورة من الشهداء والجرحى والمفقودين واحتراما لحقيقتها
وفى ذلك درس تربوى عظيم ورؤى هى اساس الثورة لانجاز اهدافها النبيلة فى التنمية والمعرفة والرفاه وادراك الاحساس بالجمال فى كل خطوة فى دربها وكل لمحة وهى تؤسس لخطاها نحو المستقبل.
وفى هذا الصراع فى تغير مناهج التعليم مخاض معرفى وايجابى لترسيخ وعى سليم فى تطور الثورة.. وهكذا كل الثورات عبر التاريخ يتم الفرز فيها على درجات من التقدم وعبر صراعات فى المواضيع والاحداث وهذه حالة نمو طبيعى وليست تعنى السلبية فى المسار ويتم التطور بوعى الناس درجات ودرجات وترتفع درجه وعيهم النوعية ولذلك ترسخ الديمقراطية اقدامها مع مرور الزمن ويفقد اعدائها خفافيش الظلام مركزهم كلما تقدما درجة فدرجة حتى الفناء
اجهزة الاعلام من بعض الصحف وتلفزيون جمهورية السودان فى العهد الديمقراطى تقوم بدور عظيم ويساهم باشاعة المعرفة وبتقديم الاطروحات المختلفة حول القضايا حتى لايمارس الغوغاء من فلول النظام السابق وربايبه الذين لايستطيعون العيش الا باجواء الكبت والظلام حيث تتحقق مصالحهم الذاتية الضيقة وتزيد مكتسباتهم الشخصية من عطايا راس النظام ورشاويه التى اصبحت اساسا لحياتهم المرفهة والتى يصعب فكانها من ملذات الفتها واعتادت عليها لذلك يعوون كالذئاب الجائعة وهم الكهنة والصحفيين الذين ضاق حالهم وابدل بزوال دولة البؤس والحرمان والافلاس الثقافى والمعرفى وهم يحاولون لعب دور الأوصياء باستلاب وعى الناس وسوقهم كالاغنام فى تحقيق خططهم باسقاط الثورة واجهاض مراكز نورها وتنويرها واهدافها فى التغير وارادتها لصناعة مستقبل جديد اول مايعنيه احترام ادنية وحقوق الانسان الاخلاقية والمعرفية وتطوير وعيه وتمكين ارادته الذاتيه دون وصاية من احد .
وهذه الثورة تتطور عبر صراع اجل الافضل بتتكور وعى انسانها وهى ثورة تتطور بفتحها النقد لتاسيس وعى الفرد وثورة معنية بترسيخ ثقافة التخصص والاحترافية والمهنية.
وبتركيب 10اليات مناولة جديدة بالميناء الجنوبى لبورتسودان اكد الوزير الشاب ابنعوف انه شغال كويس وافضل الوزراء انجازا وبصمت تام وان كان هذا يليق بنبله وتاريخه الاسرى العريق فلايليق بحكومة ثورة ملئ طريقها بالاشواك ان لاتحتفى بهذه الانجازات وتسلط عليها الاعلام والاضواء ليعرف هذا الشعب المحبط ان هناك انجازات واننا على الطريق نتقدم.
وماتم انجازه من مساحات فى الزراعة للموسم الشتوى وتوفير للمعينات ومتابعة وتطوير باتباع حزم تقنية جديد وقد تخطى الانتاج مرحلة الانبات وقد ظهرت بشريات بصور عبر الاسافير قبل يومان ومابعدها فنحن موعودون بموسم استثنائى كسابقه فى العام الفائت ويزيد عليه مساحات وانتاج رغم كارثة الكورونا والتى اثرت على كل المشاريع بالعالم ولكننا نتقدم ايضا وهذا ايضا انجاز فريد ونوعى ومعنوى ستكون له اثاره الايجابية.
والاخبار التى وردت بموافقة عبد الواحد وحركته تحرير السودان الجلوس للمفاوضات وقبلها حركو الحلو بجبال النوبة تؤكد ان هذا العام سيشهد احلال السلام بنسبة 100%وهو انجاز شكل ازمات سياسية واجتماعية وتقتصادية اقعدة من قدرات الدولة على الحراك تماما.
واناجزات وزراة الخارجية ورئيس الوزراء فى اعادة السودان الى العالم ورفعة من لائحة الدول الراعية للارهاب يعتبر انجازا تاريخيا له مابعده من اثار سياسية واقتصادية عظيمة.
وعرف السودان زيارة رؤساء ووزراء خارجية الدول العظمى ودول الخليج بعد عشرات من السنوات كان السودان كالمجذوم والاجرب لايقترب منه احد او يدعوه احد وان ذهب زائرا لايستقبل بحفاوة وتتجاوز معه البرتكولات بصغار الموظفين وعطايا لاترفع الحاجة وتذل السائل
وتوجت هذه المرحلة بزيارة وزير الخزانة الامريكى ببداية العام والتزام امريكى بالقرض التجسيرى مع صندوق النقد الدولى وتطبيع العلاقات واعادتها الى موقعها الطبيعى ونيل استخقاقتنا فى التمويل لبدء مشاريع التنمية واستخقاقات الغاء الديون.
وهى خطوة جبارة وتعنى المثير فى مجال الاقتصاد ومشاريع المستقبل وفتح الطريق امام الاستثمارات المحلية والاجنبية واعتماد تاهيلنا كمستحقون ومؤهلون فى قطاعنا المالى والاقتصادى والسياسي لنخطط للمستقبل ونتوجه له وفى ذلك انجاز عظيم وغير مسبوق.
وسيكون هذا العام هو عام ترسيخ وثبات الثورة تماما على طريقها وزوال هواجس وتركة وكوارث الانقاذ الى الابد فى حالة تحرر امة ووطن عظيم من عصر البؤس والحروب والهلاك وضياع القيم.
وباعلان زيارة الرئيس الامريكى المنتخب جو بايدن السودان فى اول جولة خارجية له بالعالم ضمن مجموعة من الدول عبر اعلان افصحت عنه نائبته كمالا هاريس يعتبر دليل واثبات تعافى السودان دوليا وقفزه الى مراتب متقدمة ضمن الدول المهمة بالعالم بعد كان خارجها طوال 30 عاما طوانا فيها النسيان ولم تصاحب زكرانا فيها الا المظاهر السالبة من ارهاب وقتل واغتصابات وسجون وانتهاكات لخقوق الانسان.
هذا العام هو عام الانجازات والتاسيس لسودان الثورة وسودان المستقبل وستكتمل فيه عملية السلام ويتم تحقيق كافة بنودها بعد انضمام الغائبين وبشريات وصول بعثة الامم المتحدة وتجاوز اشكال تعيين قيادتها وقد تم تحاوزه مع توقع اعلان تكوين الحكومة المركزية بمشاركة واسعة من الطيف السياسي السودانى وتوقع نجاح المفاوضات مع الحلو ونور باللحاق بالمسيرة ويصاحب ذلك اعادة هيكلة الاقتصاد الوطنى وازالة التشوهات بعد تمهيد الطريق تماما فى نهايه العام السابق والغاء العقوبات وتطبيق التعامل مع صندوق النقد الدولة وفتح الطريق امام الدعم الخليجى المرتبط بتوقيع اتفاق السلام مع اسرائيل ولذلك اتوقع ان يكون عاما لم يشهد له السودان مثيلا فى تاريخه بعد الاستقلال من انجازات ترى النور مواكبا مترادفة ومتتابعة شكل تاسيس القواعد لها ما شغل كل عامى الثورة السابقين وسيتم قطاف جهودها فى هذا العام لذى سيكون مجيدا باذن الله منذ بداية شهوره الاولى.

The post السودان: سهيل احمد سعد يكتب: بشريات لانجازات عظيمة للثورة فى هذا العام appeared first on الانتباهة أون لاين.