السودان: إسحاق أحمد فضل الله يكتب: الذين سوف يقتلون قريباً من هم؟؟؟

Sudan News

الانتباهة اون لاين موقع اخباري شامل

__________
ومنذ أوائل أيام الإنقاذ سلسلة الموت الطبيعي جداً… تنطلق
طائرة أبو قصيصة أول من صنع السلام
طائرة قرنق بعد أن وصل إلى السلام
طائرة المجلد نصف قادة الرتب العليا
طائرة الزبير بعد أن نجح في صناعة الثقة تمهيداً للحوار
طائرة…. طائرة… طائرة…
ومرحلة أخرى للمدنيين… والموت بطريقة طبيعية جداً
ونسي… وعبدالوهاب عثمان ومدير الصافات وأحمد الإمام و…و…
ومدير الصافات الذى يجعل السودان يصنع طائرات متقدمة يموت موتاً طبيعياً جداً في حادث حركة مع أن الطريق كان خالياً
وأحمد عثمان مكي العبقري الذي كان يرشح لخلافة الترابي يموت موتاً طبيعياً في حادث حركة وكل أوراقه تختفي
وعثمان عبدالوهاب عبقري الاقتصاد الذي كان استخراج البترول جزءاً من عبقريته يموت فجأة موتاً طبيعياً
(عثمان من فرائده أنه كان في جلسة محادثات مع وفد من صندوق النقد والجلسة تطول والرجل يرفض أن يسلم للوفد بمطالب الصندوق التي دمرت كل بلد وافق عليها عثمان يطيل الاجتماع لأنه يعرف ما سوف يقع
وما ينتظره يقع
والوفد الألمانى يتحول أعضاؤه إلى بعضهم ويتحدثون بالألمانية ويقولون نعرض عليه كذا وكذا…
وعندما ينتهي حديثهم ويتجهون إليه ليقدموا عرضهم الرجل الشايقي المشلخ يقول لهم بصوت خفيض
— أنا أقبل بالعرض الثاني…
نظروا إليه في ذهول ثم انفجروا في ضحك عنيف
عثمان كان يقول جملته الأخيرة هذه باللغة الألمانية التي يجيدها تماماً
وشخصيات مميزة جداً ومثقفة جداً كانت هي من يقود من تحت الأرض
ومنها( ا….س) المليونير الذي لما كان الحصار يخنق البلد كان هو من يأتي للبلد بكل ما يجعل الجنيه يبقى ثابتاً
والعالم يدق رأسه بالحائط يسأل…. كيف تظل الإنقاذ على سيقانها رغم كل الضربات
والرجل يموت فجأة موتاً طبيعياً
ومن الشخصيات كان هناك الكنزي
والكنزي الذي كان هو الصلة بين الدولة والعالم يموت فجأة في مكتبه بصورة طبيعية بمسدس يجعل ضربات القلب تنخفض ثم تتوقف
………..
والأسابيع الماضية حتى العامة يلاحظون أن الكورونا لا تقتل إلا الشخصيات القيادية المثقفة الإسلامية
وأيام سقوط الطائرات كانت سلسلة السقوط تصلح لأمرين اثنين
تصلح لإبعاد القادة الذين يستطيعون الوقوف في وجه مخطط غسل السودان من كل الكفاءات
ويصلح لاتهام قادة الدولة المسلمة بأنهم يغتالون بعضهم
……..
وقبل أعوام ثلاثة نحدث عن أن أمريكا التي تبحث عن بديل للبشير تعرض رئاسة السودان على نافع وعلي عثمان وقوش … وكلهم يرفض
والأجواء لعلها هي التي تجعل قوش يعد نفسه للرئاسة
ويشرع في الإعداد بأسلوب جديد
الأسلوب الذي يبدأ بإبعاد كل من يمكن أن يقف في طريق قوش
والبشير يبعد قوش بعد حادثة هجوم خليل
(هل كان يعقل أن جيشاً من ثلاثة آلاف مقاتل بعرباته وغبارها الهائل يقطع آلاف الأميال في الصحراء حتى العاصمة دون أن تشعر به المخابرات)؟؟؟
والسؤال هذا كان يحول قوش من مدير لجهاز الأمن إلى ( مستشار) أمني للبشير
وقوش من خلف سلسلة طويلة لا نريدها كان ينسج خيوطه حتى قحت
مراحل إذن… مراحل يركب بعضها بعضاً في طريق هدم السودان والإسلام
والمراحل ما فيها هو أن كل أحد يخدع غيره ويخدعه غيره
وزحام المخادعات نقص بعضه أمس
المشهد الأخير من المسرحية كان هو
القراي وجذب عيون الناس بعيداً عن الاتفاق مع إسرائيل …
والمسرحية فصلها القادم تحت قيادة الماسونية هو
* الاغتيالات…..
وسلسلة من الاغتيالات يقول كل شيء إنها سوف تقع
عندها ما يكتمل هو
كل الشخصيات التي يمكن أن تقف ضد مشروع الهدم….. يجري التخلص منها…. ثم؟
ثم الشيوعي يجد الشاهد الأعظم على أن كل أجهزة المخابرات التي تعمل الآن( جيش وشرطة وأمن) كلها أجهزة عاجزة فاشلة
عندها الأجهزة هذه يجري حلها واستبدالها بجهاز أمن شيوعي يضع البلد بكاملها في كف الحزب الشيوعي
ثم مرحلة بعدها قادمة لا نستطيع الحديث عنها….

The post السودان: إسحاق أحمد فضل الله يكتب: الذين سوف يقتلون قريباً من هم؟؟؟ appeared first on الانتباهة أون لاين.